27738065 2 02+ عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مكتبة الخلاص

قراءة أو شراء الكتب على الانترنت

10- الرجاء المبارك

الجزء العاشر ويشمل هذا الجزء الأسفار الاتية : بطرس الأولى والثانية – يوحنا الأولى والثانية والثالثة – يهوذا – رؤيا يوحنا. عندما نقرأ قائمة أسماء الرسل القديسين , نجد أن الوحي يذكر "الأول سمعان الذي يُقال له بطرس" (مت 10 : 2) مما يعنى أنه كان مقدام الرسل . هذا بالإضافة إلى أنه كان واحداً من ثلاثة كانوا يمثلون الدائرة القريبة جداً من الرب يسوع . ولهذا السبب , وغيره , لا نستغرب من كتابات هذا الرسول بأسلوب بليغ , ولئن قيل عنه مع يوحنا الحبيب إنهما "إنسانان عديما العلم وعاميان" (أع 4 : 13)

9- إيمان القديسين

الجزء التاسع ويشمل هذا الجزء الأسفار الاتية : غلاطية - أفسس - فيلبى - كولوسى - تسالونيكى الأولى والثانية -, تيموثاوس الأولى والثانية - تيطس - فليمون - العبرانيين - يعقوب تمسًّك القديس بولس "ببساطة" إنجيل المسيح , ودافع بكل قوة ضد محاولات "تهويد" المسيحية ، أي الالتزام بالطقوس اليهودية بحسب الناموس للتمتع بخلاص المسيح . بعد المقدمة , ذكر الرسول سبب الكتابة , ثم دافع عن صحة رسوليته لا سيما للأمم (غير اليهود)

8- هذه الصخرة

الجزء الثامن  ويشمل الأسفار الآتية :  يوحنا ، أعمال الرسل ، رومية , كورنثوس الأولى والثانية. يقول التاريخ إنه بعد انتقال القديسة مريم أم يسوع , أقام يوحنا في أفسس , وقرب نهاية حكم دوميتيان , تم نفيه إلى جزيرة بطمس , وهناك كتب رؤياه , ثم أطلق سراحه في بداية حكم نيرفا , فعاد إلى أفسس وهناك كتب إنجيله ورسائله حوالي عام 97 ميلادية . بشارة يوحنا مكتوبة لكل العالم (يهود وأمم)

7- بشائر السلام

الجزء السابع ويشمل إنجيل متي وإنجيل مرقس وإنجيل لوقا. الإنجيل هو البشارة السارة , ولذلك لنا إنجيل واحد , ولكن قام أربعة بشيرين بتدوينة , فكأنما مبنى واحد له أربعة جوانب , وقام كل بشير بتسجيل الجانب الذي رآه تحت قيادة الروح القدس . وحيث إن البشائر الأربع تسجل لنا حوادث تكررت فيها كلها أو في بعضها , فقد كنت أظن أن هناك تكراراً لابد منه , لكنى كنت مخطئاً للغاية , وربما نسيت أن كلمة الله "واسعة جداً"

6- أنبياء وأنبياء

الجزء السادس ويشمل هذا الجزء الأسفار الآتية : حزقيال، دانيال، والأنبياء الصغار. مراثي إرميا. هذا السفر عبارة عن مجموعة ألحان حزينة كتبها إرميا بعد خراب أورشليم عام 586 ق.أصحاح 1ام أبجدي معين (انظر الهامش صفحة 7) * المتكلم هنا إما إرميا نفسه ، أو أورشليم كأنثى متألمة ، أو بعض اليهود ، لكن نقطة التحول في أحزان إرميا نجدها في الإصحاح الثالث .
خزي أورشليم  :تجلس جماعة يهوذا هنا كأرملة نزعت عنها زينتها إذ صارت في السبي ، نتيجة خطيتها (8) ، فحملت نير ذنوبها الثقيل على عنقها (14) .

جمعية خلاص النفوس

المقر الرئيسي - جمعية شبرا

تواصل معنا

العنوان : 12 ش قطة – شبرا- القاهرة

التليفون : 27738065 2 02+

بريد الالكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أحدث التأملات / الاختبارات

تجدنا في الفيسبوك

الانضمام إلى قائمة المراسلات

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في قائمة البريد الإلكتروني