27738065 2 02+ عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتنمية الروحية

تأملات روحية و إختبارات و موضوعات متنوعة من هم حولنا

اختبار العالم فاراداي

نشرت في إختبارات

نشـأ فـارادى في أسـرة فقيـرة في إحدى القـرى القريبـة من لنـدن. وكان والداه مسيحيين حقيقيين وأعضاء فى كنيسة تؤمـن بكل ما جاء في الكتـاب المقدس وتسلـك بموجبه بكل تدقيق. وقد تربـى فاراداى في هذه الكنيسة وصار عضـوا نشيطا وخادمـا كل أيـام حياتـه.

وكان فـارادى يتميـز : بأنه شخص بلا لـوم، حريصا في كل تصرفاته، مستقيمـا في كل أعماله وغير مستعبد لمحبـة المـال. وهى نفس مواصفـات الذين يخدمـون اللـه داخل الكنيسة، والتي أوصى بها بولس تلميـذه تيموثـاوس. (1تيموثاوس2:3)


لذلك تـم اختيـاره شيخـا خادمـا وواعظـا في كنيسته. كما تميــز فـارادى بالمحبــة المسيحيـة،  في تعامله مع الآخرين حيث كان يعاملهم بروح بساطـة الأطفال. مثلما أوصى الرب يسوع تلاميذه قائلا "...إن لم ترجعـوا وتصيـروا مثل الأولاد، فلن تدخلـوا ملكوت السمـوات. "     إنجيـل متـى 3:18


كان فـارادى  يتميز بالتواضع الحقيقي رغـم أن مركـزه الاجتماعي والعلمي جعلـه يتواجـد دائما في حضرة العلمـاء والنبـلاء والعظمـاء.  لكنه كان يسرع إلى زيارة المرضى ويصلـى معهم.  ويفتقـد الفقـراء في محنتهم ويساعدهم.  بل ويجلس معهم ويتنـاول فنجان شاي. ويقـرأ لهم آيـات مشجعة من الكتـاب المقدس ثم يصلّـى.
كان فـاراداى يهتـم جدا بتوصيل رسـالة محبـة الرب يسـوع لكل من يتعامل معهم.  وذلك بحياتـه وسلوكه المسيحي الحقيقي أولا ثم بدعوتهـم لقبول الرب يسـوع ربـا ومخلّصـا شخصيـا لحياتهـم .  كان فـاراداى رجل الصلاة،  حتى أنه كان يواظب على حضور اجتماع الصلاة الذي يعقـد في الكنيسـة.


وفى إحدى المرات، كان يقـدم محاضرة علمية عن اكتشافـاته بخصوص مواصفات ومؤثرات المجال المغناطيسي الكهربائي، في حفـل كبيـر من العلمـاء والمفكرين والنبـلاء. وبعد انتهاء المحاضرة، صفـق الجميع بشدة لهذا العالم العظيم.


وقـام أمير ويلـز الذي صار فيما بعد الملك إدوارد السابع، ودعي جميع الحاضرين للوقوف لتكريـم هذا العالم العظيم وليثنـوا عليـه. ولشدة دهشتـه، لم يجـده .
وبالبحث، اكتشـف أن فـاراداى خـرج مسرعا إلى الكنيسـة لحضور اجتماع الصـلاة الذي كان مواظبـا عليه.  وكان قبـل تنـاول الطعام هـو وضيوفه، يرفـع صـلاة شكـر إلى الرب يسـوع من أجل هذا الطعام وأيضا م، أجل موته على الصليب لفداء كل من يقبله مخلصا شخصيا لحياته.


كان فـاراداى، يهتـم كثيرا بدراسـة الكتـاب المقـدس والتعمق في فهم كلمـة اللـه.  ويواظـب على اجتماع درس الكتاب المقدس في كنيستـه.  وبصفته شيخـا خادما في الكنيسة، كـان يقـوم بالوعظ من حين إلى آخر.  مدعما عظتـه بآيـات من الكتـاب المقدس الذي كان يمسكه دائما بيده أثناء تقديم العظة. وكانت الكلمات تنطلق من قلبه وفمـه بقـوة الروح القدس فتؤثـر في السامعين كثيـرا.  وكانت عظاته تركز على رسالة التوبة والرجوع إلى اللـه من خـلال الإيمان بالرب يسـوع. وكانت أول عظة قدمها عـن الكمال الحقيقي الذي نجـده في الرب يسـوع وحـده. وفى توضيح عظته، استعانة بما جاء في إنجيل متـى 16:19 و إنجيل يوحنـا 3:17 .


وفى آخر عظـة قدمها في كنيسته قبل موته بـ4 سنوات.  قال للحاضرين : أن ذاكرتـه بدأت تضعف ويخشى أنه لا يقدر أن يقتبـس الآيات من الكتاب المقدس بكل دقـة.  ومع ذلك،  كان وجهـه يلمع مثل وجه الملاك بينما كانت الكلمات تنطلق مـن فمه لتؤثـر في كل السامعين وخاصة الذين تقدمت بهم الأيـام.  واقتبـس آية العظة من إنجيل يوحنـا 11: 25و26 عن إقامة لعـازر من الأمـوات


وكانت هذه الكلمات مشجعة لرجائه في قيامته من الأموات، خاصة وأن حياتـه قد قربت جدا على الانتهـاء . وعندما اقترب فاراداى من المـوت، اجتمع حوله بعض أصدقائه من العلماء والفلاسفة،  وسألـوه بخصوص تخمينـاته عن ما سيحدث في هذا العالـم.  فأجابهـم " ليس عندي الآن تخمينـات عن مستقبـل هذا العالـم الحاضر. ذلك لأنني مشغول بما هـو أهـم،  بالعالـم السماوي الذي أنا منطلـق إليه.  فإنني عالـم بمـن آمنـت وموقـن تماما أنـه قـادر أن يحفـظ وديعتي إلـى ذلك اليـوم. "  قـال ذلك،  والفـرح الحقيق
ي يتدفـق من قلبـه ويغمر حياتـه ويشرق على وجهـه.


في ذلك الوقـت، كان عمـره 72 سنـة. وكانت صحتـه عليلـة جدا .  فقد ضعفت صحتـه وتدهورت كثيرا خلال الـ4 سنين التالية. وعندما انهارت قوتـه بسرعة، كان يجلس
طويلا أمام نافـذة غرفتـه مـن الجانب الغربي. وكان يراقـب غـروب الشمس الجميـل البديـع. وفى أحد الأيـام، عندما لفتت زوجتـه انتباهـه إلى قـوس قـزح الجميل المنبسط في السمـاء، نظـر فـاراداى إلى ما هـو وراء المطـر والقـوس الكثير الألـوان. وتأكد أن روحـه تشتـاق إلى الانطلاق السريع إلى السماء.  

وفى 25 أغسطس ، وبدون توقـع ، صـدر الإفـراج.  وانطلقت روح العالم الشهير فـاراداى إلى البيـت السماوي ليكون مـع الرب يسـوع والقديسين في سعادة أبديـة. وفقـدتالأرض فيلسوفـا وعالمـا، بينما ربحت السمـاء قديسـا جديـدا 

 من مجلة صوت الأختبار

  

 

أحبائـى : 

إن عواصف الحياة تبـدو أحيانا أنها لا تقـاوم 

ولكن عندما نثبّت نظرنا فى الرب يسوع بكل تأكيد سننتصر عليها

 

أخي / أختي

نحن نعبد إله حي ونختبر نعمته الغنية لنا في كل لحظة،

فإذا كان لك أختبار حقيقي وتريد أن تمجد الله وتشهد عن عمله في حياتك

من فضلك أكتب لنا

أو راسلنا على عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مرات القراءة: 222 آخر تعديل الثلاثاء, 09 مايو 2017 11:48

جمعية خلاص النفوس

المقر الرئيسي - جمعية شبرا

تواصل معنا

العنوان : 12 ش قطة – شبرا- القاهرة

التليفون : 27738065 2 02+

بريد الالكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أحدث التأملات / الاختبارات

تجدنا في الفيسبوك

الانضمام إلى قائمة المراسلات

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في قائمة البريد الإلكتروني