27738065 2 02+ عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتنمية الروحية

تأملات روحية و إختبارات و موضوعات متنوعة من هم حولنا

كيف تكون الصلاة مقتدرة ؟

صلاة العابدين

“كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين به تنالونه” (مت 21:22 )

1. الصلاة المرضية

هي صلاة بسيطة وسهلة جدا يستطيع أي شخص أو حتي طفل أن يصليـها،

طلب التلاميذ من الرب قائلين “يا رب علمنا أن نصلي “ (لو 1:11 ) فعلًمهم الرب الصلاة الربانية ” أبانا الذي في السموات…….” مخاطبة الأب الحنون

الصلاة المرضية أمام الله هي أن نعرف كيف نصلي وما هو غرض الصلاة.

يصلي كثير من المؤمنين فقط عندما تأتـي التجارب.

ليست الصلاة هي فقط لطلب حل مشاكلنا ولكن الصلاة تبهج قلب الله،

طلب حل مشاكلنا شيء جيد ورائع. وليست الصلاة لإشباع احتياجاتنا فقط بل هي شيء يطلبه الله ويريده، والذين يصلون لأجل أنفسهم فقط هم أنانيون.

2. الثقة القوية

يدعونا الكتاب المقدس” أن نتقدم بثقة إلى عرش النعمة لننال رحمه ونـجد نعمه عونا في حينه ” (عب 4 : 16 )

“لاَ تَطْرَحُوا ثِقَتَكُمُ الَّتِي لَهَا مُجَازَاةٌ عَظِيمَةٌ. لأَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى الصَّبْرِ، حَتَّى إِذَا صَنَعْتُمْ مَشِيئَةَ اللهِ تَنَالُونَ الْمَوْعِدَ“( عب 10: 35، 36)

“لَكِنْ عَلَيهِ أنْ يَطلُبَ بِإيمانٍ وَأنْ لا يَشُكَّ، لِأنَّ الَّذِي يَشُكُّ يُشبِهُ مَوجَ البَحرِ الَّذِي تَتَلاعَبُ بِهِ الرِّيحُ وَتَقذِفُهُ مِنْ جانِبٍ إلَى جانِبٍ.” (يع 1 : 6 )

” إنَّ الصَّلاةَ الَّتِي يَرفَعُها الإنسانُ الَبارُّ قَوِيَّةٌ جِدّاً وَفَعّالَةٌ ” (يع 5 : 16 )

3. العلاقة الحيّة:

يـجب أن تكون العلاقة الحيّة الهـدف الأساسي من صلاتنا لأنه سيـسدد احتياجاتنا ” لذلك أقول لكم تـهتموا لحياتكم بـما تأكلون وبـما تشربون. ولا لأجسادكم بـما تلبسون. أليست الحيـاة أفضل من الطعام والجسد افضل من اللبـاس انظروا إلـي طيور السماء . أنـها لا تزرع ولا تـحصد ولا تـجمع إلـي مخازن. وأبوكم السماوي يقوتـها . ألستم أنـتم بالحـرى أفضل منـها . (مت 25:6-26 )

4. الشركة الروحية:

لأن الله يريد أننا نأتي إلـي محضرة لكي نتمتع بعلاقة حيه مـعه وأن تكون لنا شركه معه ولا تكون اهتماماتنا كلها مادية لأن الله يعلم ما نـحتاج إليه. نسأل الرب عن وظيفة أفضل وعن سكن أفضل وعن احتياجات جسديه أخري

كم من زيـجات تفشل لأن الأزواج يعتبرون علاقاتـهم هي واجب يحتمه عقد الزواج وليست علاقة تسر القلب المسيح يسر جدا بـجلوسنا أمامه ”

5. اللذة الحقيقية. “تلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك” (مز37: 4 )

يعلن داود أنه يفضل الجلوس فـي مـحضر الرب عن الوجود فـي أي مكان آخر أو مع أي شخص آخر لأن فـي الله كل الشبع وهو وحده يلمس أعماق احتياجاتنا . “لأَنَّ يَوْمًا وَاحِدًا فِي دِيَارِكَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفٍ. اخْتَرْتُ الْوُقُوفَ عَلَى الْعَتَبَةِ فِي بَيْتِ إلهي على السَّكَنى فِي خِيَامِ الأَشْرَارِ” ( مز 84: 10)

6. الاستجابة المرئية

“الصلاة إلى أن…. ” تأتي الاستجابة. نأخذ القوة من الرب ولا تتوقف صلواتنا أو تنتهي إلـي أن نري الانتصار والتغيير الحقيقي فـي أمور حياتنا ،

“وَبَقِيَ (يعقوب) وَحْدَهُ، صَارَعَهُ إِنْسَانٌ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ. وَعِنْدَمَا رَأَى أَنَّهُ لَمْ يَتَغَلَّبْ عَلَى يَعْقُوبَ، ضَرَبَهُ عَلَى حُقِّ فَخْذِهِ، فَانْخَلَعَ مِفْصَلُ فَخْذِ يَعْقُوبَ فِي مُصَارَعَتِهِ مَعَهُ. وَقَالَ لَهُ: «أَطْلِقْنِي، فَقَدْ طَلَعَ الْفَجْرُ». فَأَجَابَهُ يَعْقُوبُ: «لاَ أُطْلِقُكَ حَتَّى تُبَارِكَنِي». فَسَأَلَهُ: «مَا اسْمُكَ؟» فَأَجَابَ: «يَعْقُوبُ».

فَقَالَ: «لاَ يُدْعَى اسْمُكَ فِي مَا بَعْدُ يَعْقُوبَ، بَلْ إِسْرَائِيلَ (وَمَعْنَاهُ: يُجَاهِدُ مَعَ اللهِ)، لأَنَّكَ جَاهَدْتَ مَعَ اللهِ وَالنَّاسِ وَقَدَرْتَ». فَسَأَلَهُ يَعْقُوبُ: «أَخْبِرْنِي مَا اسْمُكَ؟» فَقَالَ: «لِمَاذَا تَسْأَلُ عَنِ اسْمِي؟» وَبَارَكَهُ هُنَاكَ.” (تك 32 : 24- 29)

النعمة الغنية

“ في يوم شديد البرودة كان شارلي يتجول في شوارع المدينة ممسكا بيد شقيقته التي لم تتجاوز الثامنة حتي دخلا بيتهما المتواضع في أحد الأزقة. قالت الأم : “ألم تنجح يا شارلي في الحصول على عمل؟” أجاب ِشارلي “لا يا والدتي .وقد قطعنا أنا وأختي دوت شوارع المدينة بحثا عن عمل لكن بدون جدوى. والنتيجة اننا سنهلك جوعا. ذهبنا من مخزن الى آخر الى ان تعبنا. وأخيرا دخلنا الكنيسة لحضور الاجتماع المسائي وسمعنا المبشر يقول “ارم خبزك على وجه المياه تَجِدُهُ بَعْدَ أَيَّامٍ كَثِيرَةٍ ” فقلت في نفسي الأفضل إعطاء الخبز لأناس فقراء مثلنا و لا نرميه على وجه المياه.” وتساءلت دوت قائلة ” ماما …هل يعني ذلك اننا إذا رمينا رغيفا علي وجه المياه يعود الينا “. قالت الأم ” نعم يا عزيزتي .الذي نعطيه للرب يرده لنا ثانية مائة ضعف ”

وبعد أن أكل كل منهم قطعة من الخبز، بقي لديهم كسرة صغيرة وضعوها في الدولاب. ولم يكن معهم نقود . وبعد خروج شارلي وكانت أمها نائمة، ذهبت دوت الى الدولاب وأخذت كسرة الخبز وخرجت. ولم تكن دوت تعرف اين تجد المياه فسألت سيدا مارّا بالطريق “من فضلك سيدي … أين يمكنني ان أجد المياه الكثيرة؟” فأجاب “هل تعنين النهر يا عزيزتي؟” قالت دوت “نعم يا سيدي” قال الرجل ” إنه في هذا الاتجاه ، لكن ما الذي يستدعي فتاة صغيرة مثلك للذهاب الى النهر في يوم شديد البرودة مثل هذا اليوم ؟ الأفضل ان تذهبي الى منزلك .” قالت “لا يا سيدي يجب علي ان ارمي الخبز علي وجه المياه أولا لكي يعود الينا أكثر. واستمرت في سيرها.

تتبع الرجل الفتاة الصغيرة بدافع حب الاستطلاع وسار وراءها. وصلت دوت الى النهر، وكان السيد مختفيا وراء ساتر خشبي. ثم أخذت كسرة الخبز وصلّت قائلة: ” يا رب هذه هي كل ما نملك من الخبز وليس لدينا غيرها للأقطار. فإن كانت المائة القطعة التي ستردها ستطول مدتها ، فارسل النقود الى أخي شارلي هورن في حارة توماس ليشتري لنا خبزا. لأجل خاطر يسوع أمين. دوت هورن.” ثم رمت كسرة الخبز على المياه. تأثر الرجل تأثر تأثراً بالغاً ، ومسح الدموع عن عينيه وتبع الصغيرة وهي عائدة الى المنزل ، حيث قابلت دوت شقيقها شارلي وكان ينتظرها امام المنزل . سألتها الأم : اين كانت أجابت : لما رأيت انه لم يكن في الدولاب الا قطعة صغيرة من الخبز فكرت في الذهاب الى النهر لرميها فيه لكي يرد لنا الرب مئة ضعف“. فاضت الدموع من عيني الأم “. أصبح الدولاب فارغا وليس من يدبر خبزا لهم للغد. قالت دوت “لا تبكي يا امي لا بد ان يرسل الله لنا كما قال المبشر”

جلس شارلي لكي يبدأ القراءة اليومية من الكتاب المقدس قبل النوم ، فسمع قرعا على الباب . وإذ فتح الباب دخل البيت رجل ووضع سفطا كبيراً على الأرض وخطاباً ، وخرج بدون ان يفوه بكلمة مما استغرب له الجميع. وخرج شارلي للبحث عن الرجل فلم يجده

نظر شارلي الى السفط وفحصه فرأى عليه بطاقة مكتوب عليها “الى دوت هورن، خبزها المرتد لها من المياه “ولما فتحوا السفط وجدوا خبزاً ودجاجة وكمية كبيرة من انواع البقالة وكيسا من الدقيق. فتناول شارلي الرسالة ووجدها معنونه باسمه ” الى السيد شارلي هورن لقد عينتكم مخازن جون لينوكس ساعياً للبريد الخاص بالشركة.” شكرت الاسرةً الله شكرا حارا …

اصبح شارلي على مرر السنين شريكا في المؤسسة . و استردت والدته صحتها وتعافت .

“كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين به تنالونه” (مت 21:22 )

مرات القراءة: 236 آخر تعديل الأحد, 02 سبتمبر 2018 11:54

جمعية خلاص النفوس

المقر الرئيسي - جمعية شبرا

تواصل معنا

العنوان : 12 ش قطة – شبرا- القاهرة

التليفون : 27738065 2 02+

بريد الالكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أحدث التأملات / الاختبارات

تجدنا في الفيسبوك

الانضمام إلى قائمة المراسلات

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في قائمة البريد الإلكتروني