27738065 2 02+ عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتنمية الروحية

تأملات روحية و إختبارات و موضوعات متنوعة من هم حولنا

يـوم الـروح الـقـدس

نشرت في تأملات

" بَعْدَ قَلِيل لاَ يَرَانِي الْعَالَمُ أَيْضًا، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَرَوْنَنِي" ( يوحنا 14 :19)

" بَعْدَ قَلِيل لاَ يَرَانِي الْعَالَمُ أَيْضًا، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَرَوْنَنِي. إِنِّي أَنَا حَيٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ. فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ" ( يو 14: 19 ،20)

بعد أن قال الرب لتلاميذه "لا أترككم يتامى إني آتي إليكم"، ليخبرنا بأن إتيان الروح القدس سيجعل المسيح قريباً جداً منا، فإن العددين التاليين يكشفان عن الأثر الذي يحدث في المؤمن بالمسيح، الذي صار قريباً منه نتيجة لمجيء الروح القدس. والرب يعبِّر عن هذا الأثر الذي يحدث في المؤمن بثلاث عبارات محددة وواضحة:

"ترونني"، "ستحيون"، "وتعلمون".

إن الروح القدس لا يأتي لكي يحدّثنا عن نفسه، ولكن لكي يقودنا إلي المسيح. لقد كانت هناك فترة قصيرة من الزمن باقية، ولا يعود العالم يرى المسيح بعدها. ولكن بعد أن ارتفع الرب يسوع عن أنظار الناس، فإنه باقٍ بقوة الروح القدس موضوع إيمان وغرض المؤمنين به.

كان المسيح سيصبح بالنسبة للعالم مجرد شخصية تاريخية فقط، عاش حياة جميلة وصالحة، ومات شهيداً لأجل الحق. أما بالنسبة للمؤمن فهو ما زال حياً ويستطيع المؤمن أن يشعر بوجوده عملياً ويتمتع به شخصياً بقوة الروح القدس.

إن أهل العالم يحيون لِما في العالم من مسرات وملذات وتطلعات وعلاقات اجتماعية وغيرها؛ وعندما تنعدم هذه الأمور تفقد الحياة طعمها ولذتها. أما المسيحي فيحيا لأن المسيح حي، وكما أن المسيح الذي هو غرض حياتنا، يحيا إلي الأبد، هكذا فإن حياة المؤمن هي حياة أبدية.

وعلاوة علي ذلك فإن المؤمن يعلم، بالروح القدس، أن المسيح في الآب، وأن المؤمنين هم في المسيح، والمسيح في المؤمنين. نحن نعلم أن المسيح له المكان الأسمى في قلب الآب، وأن لنا نحن أيضاً مكاناً في قلب المسيح، وأن المسيح له مكانة في قلوبنا.

إن العالم لا يستطيع أن "يرى" ولا أن "يحيا" ولا أن "يعلم"؛ إنه أعمى عن كل أمجاد المسيح، وهو ميت في الذنوب والخطايا، وهو يجهل الله. ولكن الرب يقول لتلاميذه إنه، بعد غيابه، سيكون هناك جماعة من الناس علي الأرض "ترى" و"تحيا" و"تعلم" بقوة الروح القدس أن المسيح في المجد أمام أعينهم كغرض قلوبهم الدائم، ولهم حياة تجد فرحها ومسرتها وشبعها في المسيح، وعندهم معرفة بالمكانة التي لهم في قلبه.

مرات القراءة: 52 آخر تعديل الإثنين, 01 يونيو 2020 13:15

جمعية خلاص النفوس

المقر الرئيسي - جمعية شبرا

تواصل معنا

العنوان : 12 ش قطة – شبرا- القاهرة

التليفون : 27738065 2 02+

بريد الالكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أحدث التأملات / الاختبارات

تجدنا في الفيسبوك

الانضمام إلى قائمة المراسلات

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في قائمة البريد الإلكتروني