27738065 2 02+ عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتنمية الروحية

تأملات روحية و إختبارات و موضوعات متنوعة من هم حولنا

إنما إلى لحظة

نشرت في تأملات

"لأن خفة ضيقتنا الوقتية تُنشئ لنا أكثر فأكثر ثقل مجد أبدياً "( 2كو 4: 17)

يكتب الرسول عن الضيقات بأنها وقتية. أو بكلمات أخرى: إنما هي إلى لحظة. وهكذا كل شيء آخر في حياتنا القصيرة على الأرض. وكم يكون حسناً لو أن أولاد الله لا ينسون هذه الحقيقة أن كل شيء هنا "إنما إلى لحظة". هذه الكلمات يجب أن تكون أمام قلوبنا كل يوم. هل عندنا حزن وآلام؟ إنها فقط "إلى لحظة".

هل فصلنا الموت عن أحبائنا الذين ذهبوا ليكونوا مع الرب؟ الانفصال إنما إلى لحظة. وكذلك لا ينبغي أن ننسى أن كل الإكرام والمجد الذي يقدمه العالم في هذه الحياة إنما إلى لحظة ويذهب سريعاً. نعم والحياة نفسها عندما نصل إلى آخرها هنا ستظهر كما لو كانت "إلى لحظة". وإن تذكُّر كل هذا باستمرار له تاثير مبارك. ومما يساعد المؤمن على حصوله على الحياة المنتصرة، أن يحوّل نظره عن الأمور المنظورة وينظر إلى الأمور التي لا تُرى - الأمور الباقية "ونحن غير ناظرين إلى الأشياء التي تُرى بل إلى التي لا تُرى. لأن التي تُرى وقتية وأما التي لا تُرى فأبدية" ( 2كو 4: 18 ).

أيها القارئ العزيز: تدرب على هذا يومياً، مهما طرأ على حياتك، سواء كان تجارب أو أحزان أو آلام أو أوجاع أو مُفشلات أو مسرات أو إكرامات أو أتعاب، فقُل إنها كلها "إنما إلى لحظة" ومتى جعلنا هذه الحقيقة أمام القلب سنبحث عن تلك الأمور الباقية التي لن تنتهي بل تدوم.

وحالاً ستأتي اللحظة التي فيها كل شيء يتغير. تلك اللحظة المباركة التي لا يزال قديسو الله ينتظرونها ولكن ليس عبثاً. "هوذا سر أقوله لكم لا نرقد كلنا ولكننا كلنا نتغير في لحظة في طرفة عين" (1كو 15: 51 ،52).

إنها ستكون لحظة فقط، قصيرة كطرفة العين عندما يأتي الهتاف من فوق ليدعونا إلى محضره لنلاقيه وجهاً لوجه، لنرى الأشياء غير المنظورة، لندخل البيت الذي لن نتركه. هذه قوة للطريق أن ننظر إلى الأشياء السُفلى هنا كفانية أي إلى لحظة، وأن ننتظر يومياً تلك اللحظة عندما في طرفة عين سنراه كما هو. ومتى كانت هذه الحقيقة أمام قلوبنا بخصوص الأمور الفانية والأمور الباقية، سنعيش له ونخدمه ونطيعه.

مرات القراءة: 101 آخر تعديل الثلاثاء, 22 أغسطس 2017 10:50

جمعية خلاص النفوس

المقر الرئيسي - جمعية شبرا

تواصل معنا

العنوان : 12 ش قطة – شبرا- القاهرة

التليفون : 27738065 2 02+

بريد الالكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أحدث التأملات / الاختبارات

تجدنا في الفيسبوك

الانضمام إلى قائمة المراسلات

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في قائمة البريد الإلكتروني